نحو 10 مليون وحدة.. الصين الأولى عالميًا في عدد مرافق شحن السيارات الكهربائية

مرافق شحن السيارات الكهربائية.. بعدما أصبح التحول إلى السيارات الكهربائية في الصين أمرًا حتميًا لشركات النفط الكبرى، في ظل النمو المتوقع للمبيعات خلال العام الجاري  (2024)، حيث من المتوقع أن تمثّل مبيعات السيارات الكهربائية في أكبر سوق للسيارات في العالم 40% من 23 مليون سيارة تُباع خلال 2024.

بينما من المتوقع أن يصل الطلب على البنزين في الصين إلى ذروته بحلول عام 2025، وقد ينخفض إلى النصف بحلول عام 2045.

اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين

وبحسب التصريحات الصادرة عن المتحدث باسم اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، لي تشاو، فقد شهد القطاع اللوجستي في البلاد نموًا ملحوظًا خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضح أنه ففي نهاية شهر مايو من هذا العام، بلغ إجمالي عدد وحدات البنية التحتية لـ شحن السيارات الكهربائية في الصين 9.92 مليون وحدة، بزيادة سنوية قدرها 56% مقارنة بالعام السابق.

وتوزعت هذه الوحدات بين مرافق الشحن العامة والخاصة، حيث بلغ عدد المرافق العامة 3.05 مليون وحدة بزيادة قدرها 46%، بينما بلغ عدد المرافق الخاصة 6.87 مليون وحدة بزيادة أكبر قدرها 61%.

وبحسب تصريحات لي تشاو، المتحدث باسم اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، فقد أشار إلى أن الطلب المتزايد على سيارات الطاقة الجديدة (NEV) من المستهلكين الصينيين كان أحد العوامل الرئيسية وراء الزيادة الكبيرة في الطلب على بناء البنية التحتية للشحن في البلاد.

وأوضح لي تشاو أن اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ستتعاون مع الإدارات المعنية الأخرى لاتخاذ خطوات إضافية لتحسين تخطيط شبكة البنية التحتية للشحن.

كما سيتم التركيز على تسريع بناء محطات شحن السيارات الكهربائية على طول الشبكة الطرقية الرئيسية، إلى جانب تعزيز بناء وتحويل مرافق الشحن في المجتمعات المحلية وفقًا للظروف المحلية، كما ستُبذل جهود متزايدة لدعم بناء البنية التحتية للشحن في المناطق الريفية.

هذه الخطوات تهدف إلى مواكبة النمو القوي في الطلب على سيارات NEV والمساهمة في تطوير البنية التحتية اللوجستية الصينية بشكل شامل، مما سيعزز القدرة التنافسية للقطاع على الصعيد العالمي.

بناءً على التصريحات الإضافية لـ لي تشاو، فإن الإدارات المعنية ستتخذ المزيد من الخطوات لتعزيز البنية التحتية واستعداد الصين لنمو سوق سيارات الطاقة الجديدة (NEV).

تعزيز البنية التحتية في الصين

وأوضح لي تشاو أن الخطوات التالية ستشمل:

  • تسريع بناء منصة خدمة مراقبة مرافق الشحن الوطنية، لتحسين إدارة وصيانة هذه البنية التحتية.
  • تحسين خدمات معلومات البنية التحتية للشحن عالية السرعة، لتسهيل الوصول إليها وتسريع عملية الشحن للمستخدمين.
  • إصدار وتوزيع سياسات لتعزيز تكامل وتفاعل سيارات NEV مع شبكة الطاقة الكهربائية.
  • استكشاف وتطبيق تجارب للشحن والتفريغ ثنائي الاتجاه، لتحسين الاستخدام الكفؤ للطاقة.
  • تعزيز بناء وتطوير شبكة التوزيع الكهربائية.
  • تنفيذ وتحسين سياسة أسعار الكهرباء في أوقات الذروة، لتشجيع الاستخدام الأمثل للشبكة.

هذه المبادرات الشاملة ستساعد في تطوير البنية التحتية المناسبة لدعم النمو المتوقع في سوق سيارات NEV في الصين.

شحن السيارات الكهربائية في الصين

هذه الأرقام الهائلة تعكس الجهود المبذولة من قبل الحكومة الصينية لتطوير البنية التحتية اللوجستية في البلاد وتعزيز قدرتها التنافسية على المستوى العالمي، ويُعتبر هذا التوسع في البنية التحتية للشحن أحد المؤشرات الإيجابية على النمو الاقتصادي المطرد الذي تشهده الصين في الآونة الأخيرة.

شركات شحن السيارات الكهربائية في الصين

وبهذا تواجه شركتي سينوبك (Sinopec) وبتروتشاينا  (PetroChina)، أكبر شركتين مملوكتين للدولة، اللتين تديران معًا نحو 50% من محطات الوقود التي يزيد عددها عن 100 ألف في الصين، وتمثّل مبيعات الوقود ما يقرب من نصف إيراداتها.

وتمتلك كل من سينوبك وبتروتشاينا حصة سوقية تبلغ نحو 1% من 2.73 مليون نقطة شحن عامة في الصين.

وتتطلع شركات الطاقة العالمية الأخرى مثل شل (Shell) وتوتال إنرجي (TotalEnergies) -أيضًا- إلى الاستفادة من الدروس الناتجة حتى الآن من الأسواق الأصغر حجمًا التي اعتمدت السيارات الكهربائية مبكرًا مثل النرويج، وتطبيقها على نطاق أوسع بكثير في الصين.

وخصصت شركة سينوبك، التي شغّلت 21 ألف نقطة شحن في نهاية عام 2023 الماضي، 18.4 مليار يوان (2.55 مليار دولار) لقطاع التوزيع الخاص بها في عام 2024، لبناء شبكة محطات طاقة متكاملة، بزيادة 17.2% عن العام الماضي (2023 ، وتخطط الشركة لبناء 5 آلاف محطة شحن بحلول عام 2025.

(اليوان الصيني = 0.14 دولارًا أميركيًا).

من جانبها، أعلنت شركة بتروتشاينا، التي تدير 28 ألف نقطة شحن من خلال شركة بوتيفيو نيو إنرجي (Potevio New Energy) التي استحوذت عليها مؤخرًا، خططًا لزيادة الإنفاق الرأسمالي على التسويق والتوزيع بنسبة 49.8% إلى 7 مليارات يوان (967.4 مليون دولار) في عام 2024، مع التركيز على محطات شاملة توفر النفط والغاز والهيدروجين والشحن.

وتخطط الشركة لبناء ألف محطة أخرى لتبديل بطاريات السيارات الكهربائية خلال العام الجاري (2024).

تحديات قطاع شحن السيارات الكهربائية

يعاني قطاع شحن السيارات الكهربائية في الصين من تجزئة السوق، والقدرة الفائضة، وانخفاض الاستعمال والخسائر؛ ما يشكّل تحديات أمام شركات النفط التي تحاول تكييف نماذج أعمالها.

ويُمكن لمعظم مالكي السيارات الكهربائية في الصين شحن سياراتهم في مجمعاتهم السكنية، ما يعني أن 68% من 8.6 مليون نقطة شحن في الصين عبارة عن شواحن أبطأ وغير عامة.

وفي النصف الثاني من عام 2022، كان هناك 7 سيارات كهربائية في الصين لكل شاحن، وبالمقارنة، بلغت النسب في الولايات المتحدة وأوروبا 14.6 و17.6 سيارة لكل شاحن، على التوالي، وفقًا لبيانات من جمعية سيارات الركاب الصينية.

كما أن سوق الشحن في الصين مجزّأة للغاية؛ إذ تمتلك الشركات الـ5 الكبرى حصة سوقية تبلغ 65.2%، وفقًا لتحالف تعزيز البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية.

ولا تكسب نقاط شحن السيارات الكهربائية التي تديرها شركة ستار تشارج (Star Charge) -وهي أكبر شركة لشحن السيارات الكهربائية- سوى 9.58 إلى 9.94 دولارًا من الإيرادات يوميًا، بحسب تقديرات شركة ريتساد إنرجي (Rystad Energy).

وتقدّر شركة ريتساد أن أجهزة الشحن التي تديرها شركة تيلد (TELD)، ثاني أكبر بائع، تدرّ ما بين 12.77 دولارًا و13.25 دولارًا يوميًا.

وأعلنت شركة تيلد -وهي شركة تابعة لشركة تشينغداو تيغود إلكتريك (Qingdao TGOOD Electric Co)- خسارة قدرها 26 مليون يوان (3.6 مليون دولار) في عام 2022.

وتدير توتال إنرجي الصين 11 ألف نقطة شحن، في شراكة مع مجموعة المرافق الصينية ثري غورجيز غروب (Three Gorges Group).

وبالمثل، أبلغت شركة شل عن معدلات استعمال أفضل تبلغ نحو 25% في الصين، إذ يزور سائقو السيارات الكهربائية محطات الشحن مرتين أكثر من عدد زيارات المركبات التقليدية لمحطات الوقود.

وتدير شل 800 محطة شحن مستقلة في البلاد، وافتتحت مؤخرًا أكبر محطة شحن لها على مستوى العالم، في مدينة شنتشن الجنوبية.

شحن السيارات الكهربائية

شحن السيارات الكهربائية في الصين

في سياقٍ متصل تخطط اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين لزيادة رقعة انتشار تقنية الشحن من المركبة إلى الشبكة، لتغذية الطلب على الكهرباء في البلاد.

وقالت اللجنة -مطلع العام الجاري (2024)-، إنها ستختار 50 موقعًا لإجراء التجارب ذات الصلة في مناطق مثل شنغهاي والعاصمة بكين وقوانغدونغ وسيتشوان بحلول العام المقبل (2025)، وتخطط اللجنة لتوحيد معايير التقنية وآليات السوق بأنحاء البلاد الشاسعة، بحلول 2030.

وبحسب تقديرات “نيو إنرجي فاينانس ” (BloombergNEF)، ستمتلك السيارات الكهربائية في الصين القدرة الكافية لتلبية الطلب على الكهرباء في أوقات الذروة بحلول عام 2040، إذا كانت مزوّدة بتقنية “من المركبة إلى الشبكة”.

وتستعمل تقنية “من المركبة إلى الشبكة” محطات شحن ثنائية الاتجاه لدفع الكهرباء وسحبها من -وإلى- السيارات الكهربائية، ويمكن استعمال الكهرباء الفائضة في بطاريات السيارات بإنارة المنازل والمباني وأيّ شيء متصل بشبكة بالكهرباء.

وبالإضافة لتغذية الشبكة بالكهرباء، تساعد التقنية بتقليل التكلفة، والحدّ من تقلبات الأسعار، وترفع قدرات تخزين الطاقة المتجددة، كما تجعل توزيع الكهرباء أكثر كفاءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى